اقتصاد مصر | هل يفقد الدولار هيمنتة في العالم ؟ - مباشر مصر

نشكركم اعزائنا المتابعين لموقع مباشر مصر ونتمنى قراءة مميزة لهذا الخبر  

في الوقت الحالي بدأت دول كثيرة وتحالفات عالميه اعداد خطط للاستغناء عن الدولار ، ولعل مجموعة بريكس هي الأكثر جدية حول إعداد خطة لإطلاق عملة موحدة.

الدولار والهيمنة

على الرغم من الضغوط الاقتصادية والتوترات، يبقى الدولار الأميركي مهيمناً على الأسواق العالمية، ويحافظ على مكانته باعتباره العملة الأولى للبنوك المركزية وفي التجارة الدولية رغم توقعات البعض بتلاشي قوته، وفقاً لمصرف مورغان ستانلي.


فهم سيطرة الدولار

شكّل الدولار الأمريكي العملة الاحتياطية الرئيسية في العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. بموجب اتفاقية بريتون وودز لعام 1944، ثبّتت الدول الأعضاء في البدء عملاتها بالدولار، الذي كانت قيمته مرتبطة بالذهب، ما أدّى إلى استقرار الاقتصاد العالمي في أعقاب الحرب. لكن في العام 1971، تخلّت إدارة نيكسون عن معيار الذهب، ما زعزع الاقتصاد الدولي من خلال التهديد بتقويض قيمة الدولار والأرصدة الاحتياطية لدول متعدّدة.

942.jpg

شكّل ذلك مصدر قلق للمملكة العربية السعودية، التي كانت قد سعّرت صادرات النفط بالدولار منذ إبرام اتفاقيةٍ في العام 1945 تَضمن نفاذ الولايات المتحدة إلى النفط السعودي مقابل ضمانات أمنيّة. بعدما جمعت الحكومة السعودية احتياطيات بالدولار، عملت مع الولايات المتحدة بعد “صدمة نيكسون” على تعزيز الطلب على الدولار. وواصلت السلطات السعودية تسعير النفط بالدولار ونجحت في الضغط على زملائها الأعضاء في كارتل الطاقة أوبك للحذو حذوها، ما دعم الدولار في وقتٍ حاسم وربط قيمته فعلياً بالنفط بدلاً من الذهب.

 

ولا يزال الدولار العائم يشكّل منذ السبعينات العملة الاحتياطية الرئيسية في العالم، مسيطراً بذلك على التجارة الدولية والأعمال المصرفية، حتى عندما اعتمدت الدول أسعار صرف مرنة. وأثبتت سندات الخزينة الأمريكية كذلك أنّها استثمارٌ يمكن الاعتماد عليه وذات مخاطر ضئيلة. يُعزّز عمق النظام المالي الأمريكي وحجم سوق الأسهم الأمريكية وتنوّعها الطلب على الدولار. علاوة على ذلك، أبقت قابلية الدولار للتبادل الجاهزة تكاليف المعاملات منخفضة. وقد أقنعت هذه العوامل مجتمعةً أجيالاً من صانعي السياسات عبر العالم بأنّه يمكن الوثوق بقيمة الدولار.

943.jpg
تغيير الرؤى حول الدولار

صحيح أنّ المصارف المركزية وصانعي السياسات المالية يقدّرون الدولار، إلّا أنّ قلقهم بشأن اعتمادهم عليه قد ازداد. وتتراوح المخاوف من الشكوك المتعلّقة بالاستقرار السياسي الأمريكي واستمرارية السياسات إلى التحوّلات الاقتصادية على نطاقٍ أوسع المرتبطة بالمنافسة بين القوى العظمى. يُشكّل تنامي الديون الأمريكية والصراع السياسي الداخلي بشأن الموازنات وحدود الديون والسياسة الخارجية هموماً تساور الحكومات في كل أنحاء العالم. بالنسبة إلى الاقتصادات النامية، لا سيّما الاقتصادات ذات أسعار الصرف الثابتة، أضعفت قوة الدولار في السنوات الأخيرة قدرة الصادرات التنافسية ورفعت تكلفة خدمة الديون المقومة بالدولار.

بالإضافة إلى ذلك، يعتري المصارف المركزية القلق إزاء “استخدام الدولار كسلاح” من خلال العقوبات الاقتصادية الأمريكية. لطالما استخدمت الولايات المتحدة العقوبات أداةً في سياستها الخارجية، إذ اعتبرتها أقل كلفةً وأكثر إنسانية من التدخّل العسكري. وحتى وقت قريب، كانت تستخدم بشكلٍ أساسي العقوبات ضد الدول المنبوذة، بالتعاون مع المجتمع الدولي على نطاقٍ أوسع، أو ضد الحكومات الصغيرة والمهمّشة. بيد أنّ العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب ضد إيران وعقوبات الرئيس جو بايدن ضد روسيا بعد غزو أوكرانيا أثّرت في المزيد من الدول بشكلٍ أوسع، وهي تشمل الحلفاء الأوروبيين الذين طوّروا روابط اقتصادية مع إيران من أجل دعم الاتفاق النووي لعام 2015. وانعكست هذه العقوبات كذلك على المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة اللتين كانت قد نسجتا روابط وثيقة مع روسيا وأنشأتا كتلة أوبك+ بهدف التنسيق بين أسواق النفط. في الوقت الذي تتفكّك فيه العلاقة الاقتصادية الأمريكية الصينية، يخشى الكثيرون أن تلجأ الولايات المتحدة إلى العقوبات بغية تقويض منافستها.

944.jpg

نظراً إلى انتشار الدولار، تتوفّر طرق قليلة متوفّرة أمام الدول للتحايل على العقوبات بعدما تفرضها الولايات المتحدة. في الواقع، تبسط واشنطن سلطتها القانونية على النظام المالي الدولي، بدءاً من المعاملات التي تشمل عملتها وصولاً إلى المواطنين والشركات الأمريكية والأصول الموجودة في الولايات المتحدة والمؤسسات المالية المتمركزة في الولايات المتحدة أو ذات وسطاء في الولايات المتحدة، وأنظمة الدفع بين المصارف الأمريكية. خوفاً من الغرامات ومن فقدان إمكانية الوصول إلى المصارف المراسلة التي تتّخذ من الولايات المتحدة مقرّاً لها وإلى التسويات بين المصارف، قليلة هي المصارف الدولية المستعدّة لمحاولة تجاوز العقوبات، لا سيما أنّ واشنطن كانت متشدّدة في ملاحقة الذين قاموا بذلك. ونظراً إلى المخاطر التي يشكّلها ذلك على اقتصاداتها، تبحث المصارف المركزية عن طرق تمكّنها من الحدّ من اعتمادها على الدولار.

 

نحو إيجاد بديل

يمكن القول إنّ دول البريكس هي المستفيدة الكبرى من إيجاد بديل للدولار وقد اتّخذت خطوات كبيرة (وإن كانت محدودة) بعيداً عن العملة في الآونة الأخيرة. تسعى الصين والهند إلى بناء الطلب الدولي على عملاتهما الخاصة. على غرار الولايات المتحدة قبلهما، ركّزت الدولتان على سوق النفط، في محاولةٍ للتفاوض على مبيعات النفط بغير الدولار مع كبار المنتجين من أجل ضمان إمداداتهما النفطية وتعزيز الطلب على عملاتهما الخاصة. من جهتها، ركّزت الصين على المملكة العربية السعودية، سعياً إلى صفقةٍ حول النفط بعملة الرنمينبي في خلال قمة الرياض في العام 2022. أمّا الهند، فوقّعت في العام 2023 على اتفاقٍ مع الإمارات العربية المتحدة لاستكشاف تسعير النفط بالروبية. 

Big Offers For Labtops عروض مميزة على اللاب توب
945.jpg

لا يبذل أعضاء البريكس الجُدد الكثير من الجهد لتغيير هذه المعادلة. لا تزال المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تعتمد على النفط إلى حدّ بعيد. أمّا مصر، فتواجه أزمة اقتصادية وشيكة في حين أنّ إيران تكافح للخروج من عقدٍ من تباطؤ النمو أجّجته العقوبات الأمريكية. وتتخبّط أثيوبيا في صراعٍ أهلي وانعدام الاستقرار على نطاقٍ أوسع.

 

لا تؤمّن أي من هذه الدول للمستثمرين المعلومات الاقتصادية بالحجم والشفافية اللذين تقدّمهما الحكومة الأمريكية بشأن وضع اقتصادها. وفي حين أنّ إمكانات دول البريكس الاقتصادية جذّابة بطبيعتها للمستثمرين، إلّا أنّها لا توفّر العمق المالي وأمن السوق اللذين يوفّرهما الاقتصاد الأمريكي. علاوة على ذلك، تفتقر مجموعة البريكس إلى أساسٍ سياسي أو أيديولوجي يسمح بتطوير التنسيق الضروري حول السياسات الاقتصادية الجدليّة في معظم الأحيان من أجل المحافظة على عملة مشتركة. في الواقع، لا يزال عددٌ من هذه الدول في حالة منافسة جيوسياسية عميقة.

 

إحتياطيات مجزأة

 

لا تلغي التحدّيات المرتبطة بتطوير عملة للبريكس قيمة السياسات. بينما تنمو اقتصادات دول البريكس وتتدهور العلاقة بين الولايات المتحدة والصين وتُوسّع الولايات المتحدة نطاق استخدام العقوبات، ستحتاج الدول التي تسعى إلى التجارة المرنة والاستثمار عبر الحدود إلى عملةٍ احتياطية تنافس الدولار أو تحلّ محله. سواء أكانت هذه عملة البريكس أو عملة أحد الأعضاء أو بديل آخر، سيرتكز بروزها كعملةٍ احتياطية على الطلب الدولي مدعوماً بالشفافية والثقة.

 

وعوضاً عن استبدال الدولار بعملةٍ واحدة، من المرجّح أن نشهد تجزئةً للاحتياطيات بينما تُعاد هيكلة التجارة والاستثمار بحيث يعكسان عالماً متعدّد الأقطاب بشكلٍ متزايد. سيظلّ الطلب على الدولار قوياً، إلّا أنّ حيازات الرنمينبي والروبية والعملات الأخرى ستنمو، حتى في الوقت تشهد فيه التجارة والاستثمارات مزيداً من الغموض وارتفاعاً في تكاليف المعاملات.

 

استعداداً لذلك، من مصلحة دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إدارة عمليّة إزالة الدولرة وتنسيقها. وينبغي أن تستعدّ للتجزئة القادمة من خلال تعزيز حيازاتها الاحتياطية البديلة، بما فيها الرنمينبي والروبي والذهب. ويجب عليها كذلك إعطاء الأولوية للعمل مع الهند والصين للتأكّد من أنّ عملاتهما قابلة للصرف، لا سيما في سياق مبيعات النفط. في الوقت نفسه، من مصلحة دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حماية الدولار من الصدمات. وقد يتطلّب ذلك من الحلفاء الأمريكيين في المنطقة استخدام علاقاتهم مع الولايات المتحدة بغية إقناعها بتركيز سياستها الاقتصادية على تثبيت الدولار -عوضاً عن استخدامه كسلاح.

شكرا لمتابعينا قراءة خبر اقتصاد مصر | هل يفقد الدولار هيمنتة في العالم ؟ - مباشر مصر على موقعنا مباشر مصر ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري بانكير ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر مباشر مصر وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي بانكير مع اطيب التحيات.